رضوى عاشور

Ahmed hassan 28 نوفمبر 2015 | 12:50 م المؤلفين 1٬074

رضوى عاشور
اقتباس
تبدو المصائب كبيرة تقبض الروح ثم يأتي ماهو أعتى و أشد فيصغر ما بدا كبيراً و ينكمش متقلصاً في زاوية من القلب و الحشا
التقييم :
سخيفعاديجيدجيد جداممتاز (3 صوت, بمتوسط: 5.00 من 5)
Loading...

رضوى عاشور هي كاتبه ومؤلفة مصريه وايضا ناقدة ادبيه لها العديد من الاعمال الادبيه المعروفه منها الروايات ومن ضمنها ثلاثيتها المعروفه ثلاثية غرناطه والقصص القصيره وايضا قامت بترجمة بعض الاعمال لزوجها الشاعر تميم البرغوثي كما انها اشرفت على ترجمة الجزء لتاسع من موسوعة كمبريدج في النقد الأدبي الى اللغة العربيه

المزيد عن رضوى عاشور

ولدت رضوى عاشور في السادس والعشرين من شهر مايو عام 1946م في مدينة القاهره وارتادت كلية الأداب في جامعة القاهره وحلصت منها على درجة الماجستير في الادب المقارن ثم بعد ذلك انتقلت الى الولايات المتحده وقامت بتحضير الدكتوراه في جامعة ماساتشوستس وحصلت على شهادة الدكتوراه بإطروحتها التي تدور حول الأدب الأفريقي الأمريكي

بعض أعمال الكاتبة

نشر أول أعمال رضوى عاشور عام 1977م وكان أول أعمالها النقديه ودار حول التجربه الادبيه للكاتب والروائي الفلسطيني غسان كنافي بعنوان

“الطريق الى الخيمة الاخرى”

وفي العام التالي أي عام 1978م صدر لها كتاب بعنوان “جبران وبليك” باللغة الانجليزية واحتوى على الدراسه النقدية التي كانت ضمن اطروحتها للحصول على شهادة الماجستير عام 1972م

تشتت اسرتها عام 1979م وخلال حكم الرئيس محمد انور السادات حينما منع زوجها الشاعر مريد البرغوثي وهو فلسطيني من الاقامة في مصر

صدر اخر اعمال رضوى عاشور عام 1980م وكان بعنوان “والمعنون بالتابع ينهض” وناقش التجارب الأدبية في غرب أفريقيا
ثم بدأت مسيرة أعمالها الابداعية الحصرية القصصية والروائية والتي كان اولها رواية بعنوان

“طالبة مصرية في امريكا”

والتي صدرت عام 1983م وتبع هذه الرواية روايتين ومجموعه قصصية ” رواية حجر دافئ – رواية خديجة وسوسن وسراج – المجموعة القصصية رأيت النخل” وكان هذا عام 1989م ثم بعد ذلك وعام 1994م أصدرت روايتها التاريخية الرائعة

“ثلاثية غرناطة”

والتي حازت على جائزة أفضل كتاب لسنة 1994م بمعرض القاهرة الدولي للكتاب
شغلت منصب رئيس قسم اللغة الانجليزية بكلية الاداب جامعة عين شمس ما بين عام 1990م و 1993م وكانت تزاول مهنة التدريس الجامعي وكانت تشرف على الابحاث المرتبطة بدرجتي الماجستير والدكتوراه

ما بين عام 1999م وعام 2012م نشر لها 4 روايات وكان ابرزها رواية الطنطورية وايضا نشر لها مجموعة قصصية تحت عنوان “تقارير السيدة راء”