رغم الغياب للشاعر وائل زوير

Wael A. Mohamed 17 فبراير 2016 | 6:34 م شعر فصيح 1٬101

وتَعِبْتُ بَعْدَكِ فِي الغِيَابِ فَأقبِـــلِي
فَيضُ الرَّحــــــابَة فِي عُيونكِ مَنـــزِلي
أهدَابُ طرفِك كَالقَوَاطِعِ تَصـلمُ
إن تَرمُقِينَ فحُور عينك قَاتِــلِي
تحبُو الدَّقَائق فِي البعَادِ كَسِـيرةً
والعُمرُ يُطوىَ كالكِتابِ المُرسَلِ
يا كُلَّ طَيرٍ لاقَى طَلـعَة وَجهِــها
أُلقِي إليها سَلامَ قَلبِـي المُثقَلِ
وَأفض إليَها بأنَّ وَعدِي بَاقيًا
والقَلبُ صَارَ كما اليَتيمِ الثَّاكلِ
ودعِي الظُّنونَ بِأَنَّ بُعدَكِ هيـّنٌ
لَفَح الدُّموع أذَاب حَرفَ رَسَائلِي
مَن عَاشَ مَوقُوف الرِيـّاضِ بِحِقبَةٍ
لَن يَهجرَ الزَّهرَ البَهِـيـجِ لِيَذبُلِ