ساقط ميلاد للشاعر مؤمن الظنى

مؤمن الظنى 01 مارس 2016 | 12:37 ص شعر عامي 609

(مفتتح)
مولود ف خانة ذكريات متعتمه!
كاره جميع الممكنات فى الكون
حبيت تحب الدنيا قامت كرهتك
افهم طبيعة شكلها المجنون ..
(النص)..
ساقط ميلادك من تاريخ العاشقين
حتى السنين بتمر على روحك هوا
حتى الهوى والحب ناكرين بسمتك
اصبحت ميت بالحيا!
وازاى تدارى دمعتك ؟!
والحب جهل من البدايه بالطموح
لازم تحب وتبنى احلامك وجع!
بتحبها يادى الجدع؟..لازم تروح!
ده قانون جروح مكتوب عليك
تمسك ايديها باشتياق
ترفض ايديك!!
قفل بيبان العشق و اكتب”قلبي مات”
غلف جراحك جوه شاش الامنيات
وادهن جروحك بالثبات والانبساط!
شمسك بتغرب م المشارق !
ولوانت فارق؟!
اقطع ايديك !
لويوم هتكتب عاوز ارجع
واكسرساعات الحزن لوناويه تسمع
وتبوح بسرك للسكات!
احضن بواقى الذكريات
احضنها جامد بالقوى
وانصب ف طولك كون قوى
اوعاك تسلم للسراب
وبلاش عتاب
الحب اصلا اخره ايه؟!
كتب الكتاب ..اوالإكتئاب!!
اوحزن بيغطى الفرح
موت قصايدك كلها !
واكتب جديد
عن حب ف خيالك وبس!
عن قلب جبس
صبت عليه من نهرحبك!
فار..وثار..ورفض يحس!!
زاده العناد من حبها
اصبح متيم باللى فات من بعدها
نزل الستار..سقف لهم فجاه الزمن!
نهت الحكايه بدون تمن!
مرفوض ياساقط من ميلاد الممكنات!
حب البنات..بس الجواز مش ليك !
هاختم جوازى بالرحيل!
كارهك ياليل..لويوم تقول بتحبنى
كارهك قوى
دقيت طبول الحرب على قلبي الحزين!
قبل السنين م تدوس على حلمى الجدع
قبل الحنين م يشده تانى للوجع
ومفيش كلام يوصف نهاية حبنا
عينك خلاص متحرمه على نظرتى!!
هربت معاها ضحكتى
قلبك ده كان واصل وريدى
شديتى حبل وريدى ليه؟
سبتيه قطع! مات الجدع !
ودموعه لسه مغرقه كل الحيطان
مع انه كان بيحبها!
لكنه ماحسبهاش زمان
هيفوت حقيقته ف صبحها!
ودعالها من قلبه بفرح
اصعب دعاء بتخرجه
وقت اماروحك تنجرح!!